منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى
أهلا بكم فى منتدى البابا كيرلس و مارمينا و أبونا يسى
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة : يرجى التكرم بالدخول اذا كنت عضوا بالضغط على كلمة دخول و كتابة اسمك و كلمة السر
واذا لم تكن قد سجلت بعد يسرنا اشتراكك فى المنتدى بالضغط على كلمة تسجيل
لإخفاء هذه النافذة اضغط على إخفاء

منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى



 
الرئيسيةالمجلةأفلام دينيةترانيمالكتاب المقدس مقروء و مسموععظاتبرامجالعابالتسجيلدخولمركز رفع الصور
عدد الزوار

+ عدد زوار المنتدى +

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أوامر مهمة
المواضيع الأخيرة
»  عدت سنة ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الثلاثاء 01 يناير 2019, 2:47 pm من طرف وائل كرمى

» شريط بترعانى عنيك بولس ملاك
السبت 01 ديسمبر 2018, 12:57 pm من طرف gokr73

» شريط نغمات العدرا ( 2 ) بولس ملاك
السبت 01 ديسمبر 2018, 12:47 pm من طرف gokr73

» شريط (( بطل وفارس )) روووووعة
السبت 01 ديسمبر 2018, 11:45 am من طرف gokr73

» فيلم القديسة رفقة واولادها الخمسة ( مشاهدة + تحميل )
الخميس 06 سبتمبر 2018, 2:12 am من طرف ahdi

» لماذا يرسم الأقباط الصليب على أيديهم ؟
الأحد 18 مارس 2018, 7:42 pm من طرف malak lopos

» أقوال عن الصليب
الأحد 18 مارس 2018, 7:40 pm من طرف malak lopos

» عام مضى على رحيل أمى ... ( الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الجمعة 02 مارس 2018, 4:12 pm من طرف وائل كرمى

»  بنت الحلال ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأربعاء 14 فبراير 2018, 7:05 pm من طرف وائل كرمى

»  عيناكى عنوانى ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأربعاء 31 يناير 2018, 3:41 pm من طرف وائل كرمى

» المرآة ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
السبت 06 يناير 2018, 10:18 am من طرف وائل كرمى

»  حـبـيـبـتـى جميلة و بعيدة ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الإثنين 01 يناير 2018, 11:15 am من طرف وائل كرمى

» معلومان عن يونان النبى
الأحد 24 ديسمبر 2017, 9:58 pm من طرف بربتوا

» طقس صوم يونان
الأحد 24 ديسمبر 2017, 9:56 pm من طرف بربتوا

» عن العذراء القيسه مريم
الأحد 24 ديسمبر 2017, 9:51 pm من طرف بربتوا

» اقوال القديسة مارينا الشهيدة أميرة الشهيدات
الأحد 24 ديسمبر 2017, 9:48 pm من طرف بربتوا

» يا أم العيون ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأحد 12 نوفمبر 2017, 4:53 pm من طرف وائل كرمى

» شريط زمان التوبة بولس ملاك
الثلاثاء 31 أكتوبر 2017, 6:46 pm من طرف romioromio28

» صلاة جميلة جدا...
الإثنين 30 أكتوبر 2017, 2:12 pm من طرف kamel

»  مجرد منظر ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الإثنين 30 أكتوبر 2017, 2:08 pm من طرف kamel

» نفسى اثبت موضوع فى المنتدى
السبت 02 سبتمبر 2017, 4:33 pm من طرف malak lopos

» فيلم السيد المسيح الايطالى Jesus_Of_Nazareth
الأحد 27 أغسطس 2017, 12:17 am من طرف عماد كرم

»  لسه فاكر ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
السبت 26 أغسطس 2017, 8:47 pm من طرف وائل كرمى

»  أمى العذراء ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الإثنين 07 أغسطس 2017, 9:50 pm من طرف وائل كرمى

» يوسف ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الجمعة 04 أغسطس 2017, 7:23 pm من طرف وائل كرمى

» فيلم القديس ابانوب
الإثنين 31 يوليو 2017, 9:01 am من طرف malak lopos

» شريط (( طوباك يا ابانوب )) للشماس بولس ملاك
الإثنين 31 يوليو 2017, 8:58 am من طرف malak lopos

» معجزات القديس ابانوب النهيسى يرويها ابونا ابانوب لويس راعى الكنيسة الجزء الأول و الثانى
الإثنين 31 يوليو 2017, 8:55 am من طرف malak lopos

» فيلم القديسة العظيمة مارينا بمناسبة عيد استشهادها ( مشاهدة + تحميل )
الإثنين 31 يوليو 2017, 8:50 am من طرف malak lopos

»  بين عقلى و قلبى ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأربعاء 26 يوليو 2017, 8:09 pm من طرف وائل كرمى

» أتحدى ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الجمعة 21 يوليو 2017, 10:46 am من طرف وائل كرمى

» أسئلة لأميرتى ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأحد 16 يوليو 2017, 8:32 pm من طرف وائل كرمى

»  شريط حبى لمريم - أنطون ابراهيم عياد
الجمعة 14 يوليو 2017, 1:10 pm من طرف aboud241

» دعوة خاصة ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الثلاثاء 11 يوليو 2017, 9:26 am من طرف وائل كرمى

»  كفر دلهاب ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الجمعة 07 يوليو 2017, 7:59 pm من طرف وائل كرمى

» aipia كلمه
الجمعة 30 يونيو 2017, 9:48 pm من طرف بربتوا

» أم بمعنى الكلمه
الجمعة 30 يونيو 2017, 9:19 pm من طرف بربتوا

»  إلى نفسك .... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الجمعة 30 يونيو 2017, 1:39 am من طرف وائل كرمى

»  سيدتى ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
السبت 17 يونيو 2017, 9:03 pm من طرف وائل كرمى

»  أخر قصيدة ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
السبت 10 يونيو 2017, 12:57 am من طرف وائل كرمى

شارك اصدقائك على الفيس بوك و تويتر و جوجل
شروحات مهمة



 


 

 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
malak lopos
 
سالى عبده
 
عزت
 
kamel
 
مريانا
 
د.محبوب
 
mmk
 
بهيج
 
مارونا
 
diana.wahba
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 5545 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو كيرلس تحتمس فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 38199 مساهمة في هذا المنتدى في 16720 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 563 بتاريخ الخميس 24 مايو 2012, 9:00 pm
اختار لغة المنتدى
أختر لغة المنتدى من هنا
ساعة المنتدى


شاطر | 
 

  الرؤيا 16 - تفسير سفر الرؤيا الجامات السبعة للقمص تادرس يعقوب ملطي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سالى عبده
عضو ماسى
 عضو ماسى
avatar

عدد المساهمات : 5556
نقاط : 15160
تاريخ التسجيل : 04/02/2012
العمر : 39
الموقع : https://www.facebook.com/ssoly1

مُساهمةموضوع: الرؤيا 16 - تفسير سفر الرؤيا الجامات السبعة للقمص تادرس يعقوب ملطي   الجمعة 08 مارس 2013, 10:27 am

الرؤيا 16 - تفسير سفر الرؤيا
الجامات السبعة للقمص تادرس يعقوب ملطي
في هذا الأصحاح نجد التنفيذ العملي لسكب الجامات:

1. صدور الأمر بالتنفيذ

1.

2. التنفيذ العملي

2 - 21.

الجام الأول
الجام الثاني
الجام الثالث
الجام الرابع
الجام الخامس
الجام السادس
منظر اعتراضي
الجام السابع
سقوط بابل
مقدمة
أولًا: قصة بابل التاريخية
ثانيًا: سرّ بابل
إذن من هي بابل؟

1. صدور الأمر بالتنفيذ

"وسمعت صوتًا عظيمًا من الهيكل قائلًا للسبعة الملائكة:

امضوا واسكبوا جامات غضب الله" [1].

خرج الأمر للسبعة ملائكة أن يمضوا ويسكبوا الجامات، هذه التي تتميز بالآتي:

أولًا: تتفق هذه الجامات مع الضربات التي حدثت في مصر، إلا أن الأولى تمتاز بأنها رمزية تتمشى مع روح السفر بكونه رمزي، أما الضربات التي حدثت قديمًا فكانت حقيقية كما هي. ونحن لسنا بهذا نستعصب حدوث ما يرد في الجامات أن يتحقق، لكن يجب أن نفهمه بروح السفر.

الجام الأول يطابق الضربة السادسة.

الجام الثاني يطابق الضربة الأولى.

الجام الثالث يطابق الضربة الخامسة.

الجام الرابع يطابق الضربة التاسعة.

الجام الخامس يطابق الضربة الثانية.

الجام السادس يطابق الضربة السابعة.

الجام السابع يطابق الضربة السابعة.

ثانيًا:أنها تتفق مع الأبواق السبعة غير أنها أكثر منها شدة وعنفًا.

ثالثًا:إن قوله "جامات غضب الله" لا يعني بالغضب الانتقام بغير رحمة، بل كما سبق أن رأينا أن غضب الله هو في حقيقته حب... حب كامل من الله تجاه البشر، لأن الله لا يضيره شيء حتى ينتقم لنفسه بالمفهوم العام الذي ندركه، بل من قبيل محبته يسمح بالتأديب أو التخلي عنا لأجل توبتنا، أو توبة الآخرين[114].

2. التنفيذ العملي

الجام الأول

"فمضى الأول وسكب جامه على الأرض،

فحدثت دمامل خبيثة ورديّة على الناس الذين بهم سمة الوحش،

والذين يسجدون لصورته" [2].

سُكب الجام الأول على الأرض، والثاني على البحر، والثالث على الأنهار، والرابع يخص الشمس، والخامس مملكة ضد المسيح، والسادس على نهر الفرات، والسابع في الجو. يرى البعض أن هذه رموز لتأديبات الله التي تحل خلال التاريخ:

1. توعد الله لليهود الأشرار (الأرض، إذ كانوا شعبًا مستقرًا في معرفة الله).

2. توعد الله للأمم الوثنيين (البحر، إذ كانوا شعبًا مضطربًا لم يعرف الله).

3. توعد الله للمبتدعين في المسيحية (الأنهار، إذ كان يليق بهم أن يفيضوا بمياه الحياة).

4. توعد الله للمسيحيين الأشرار (الشمس، إذ كان يليق بهم أن ينيروا العالم).

5. توعد الله لضد المسيح.

6.توعد الله للتابعين له (نهر الفرات، إذ في هذه المنطقة كانت بابل القديمة المقاومة لله، ويقال إنها ستقوم وتناضل مع ضد المسيح).

7. توعد الله قبيل الدينونة مباشرة (الجو، إذ يعقبه مجيء الرب على السحاب مباشرة).

نعود إلى الجام الأول لنجد ضربة مملوءة نتانة، إذ تحدث على أثر سكب الجام من بثور وقروح. هذه الضربة التي يسمح بها الله لمقاوميه ومختلسي حقه (1 مل 5: 6، 9). فإن قلنا إن الأرض تشير إلى جماعة اليهود، نقول إن الله الذي زينهم بإعطائهم الشريعة والمواعيد ووهبهم بركات بلا حصر، عاد فأنتن رائحتهم بسبب شرهم ورفضهم المخلص المسيا. وإن قلنا إن هذه الضربة تحل في أيام ضد المسيح، يمكننا أن نتبين أن الله سيسمح بتأديبات حتى تظهر نتانة تعاليم ضد المسيح وفساد دعوته.

الجام الثاني

"ثم سكب الملاك الثاني جامه على البحر،

فصار دمًا كدم ميت.

وكل نفس حيَّة ماتت في البحر"[3].

هذا الجام ينسكب على الأمم الوثنيين الذين كانوا لا يعرفون الله، بل كانوا مضطربين في معرفته. والبحر كثيرًا ما يرد في الكتاب المقدس ليشير إلى العالم واضطراباته. وإن أخذنا أيضًا بالمبدأ القائل بأن هذه الجامات تخص فترة ضد المسيح، نقول إن هذه الضربة تحل بالشعوب التي صارت خاضعة له تتعبد له كإله. أنهم يموتون روحيًا، ليس فقط تصير رائحتهم كريهة كالضربة الأولى، بل وتصير كدم ميت، وهذا أبشع منظر لا تطيقه البشرية؛ هكذا يكون حالهم!

الجام الثالث

"ثم سكب الملاك الثالث جامه على الأنهار وعلى ينابيع المياه،

فصارت دمًا.

وسمعت ملاك المياه يقول:

عادل أنت أيها الكائن والذي يكون لأنك حكمت هكذا.

لأنهم سفكوا دم قديسين وأنبياء،

فأعطيتهم دمًا ليشربوا، لأنهم مستحقون.

وسمعت آخر من المذبح قائلًا:

نعم أيها الرب الإله القادر على كل شيء،

حق وعادلة هي أحكامك"[4-7].

هؤلاء يمثلون فئة خطيرة ومميتة، إذ استودعهم الله ينابيع الحياة، وكان يليق بهم أن يقدموا ماءً حيًا سماويًا لتشرب منه البشرية الظمآنة، لكنهم بعدما عرفوا الرب وشربوا من ينابيعه وتسلموا مراكز خدمة وكرازة وعمل في الكنيسة انحرفوا. هؤلاء هم جماعة المبتدعين الذين صارت ينابيعهم دمًا. لهذا تشتاق الملائكة المملوءة حبًا ورحمة أن يؤدبهم الرب ويضيق عليهم، ليس رغبة في الانتقام، إنما من أجل النفوس البسيطة التي تشرب من أيديهم دمًا مهلكًا.

وهى أيضًا ضربة تحل في فترة ضد المسيح، تحل على الذين سلمهم ضد المسيح مراكز قيادية للخدمة والكرازة، هؤلاء من بينهم من كانوا يومًا ما كارزين بالحق، ومبشرين بالكلمة الصادقة غير المغشوشة.


الجام الرابع

"ثم سكب الملاك الرابع جامه على الشمس،

فأعطيت أن تحرق الناس بنار.

فاحترق الناس احتراقًا عظيمًا،

وجدفوا على اسم الله الذي له سلطان على هذه الضربات

ولم يتوبوا ليعطوه مجدًا" [8-9].

لقد قال لنا الرب: "أنتم نور العالم"، وقيل أننا في ملكوت أبينا نضيء كالشمس (مت 23: 42). فالإنسان المسيحي، خاصة الراعي الذي ينحرف ليس من جهة الإيمان، بل في حياته، معثرًا من هم حوله، ناسيًا رسالته، هو موضوع هذا التأديب، حيث يسكب عليه الجام الرابع.

وتظهر رمزية هذه الجامات من أنه يقول "فاحترق الناس احتراقًا عظيمًا" فلو أنهم احترقوا بصورة حرفية، لما أكمل "وجدفوا على اسم الله" ولما كان هناك محل لضربات تالية مادام الناس قد احترقوا لكنه هنا يصور لنا شدة التأديب الذي يحل بالإنسان الذي يعرف كثيرًا ويؤتمن كسفير للمسيح فيسيء إلى موكله!

ومتى أخذنا هذا الجام عن ضد المسيح يمكن أن نفهم الشمس بالسلطة الحاكمة العليا. حيث يقيم ضد المسيح لنفسه مملكة أرضية، ويكون له سلطان زمني عنيف، ولكن إلى حين قليل كما سبق أن رأينا.

الجام الخامس

"ثم سكب الملاك الخامس جامه على عرش الوحش،

فصارت مملكته مظلمة،

وكانوا يعضون على ألسنتهم من الوجع.

وجدفوا على إله السماء من أوجاعهم، ومن قروحهم،

ولم يتوبوا عن أعمالهم" [10-11].

هنا الجام يُصب على ضد المسيح ذاته. فتصير مملكته مظلمة روحيًا وأدبيًا، ويمتليء الناس شكوكًا وحيرة من جهته. لكنهم للأسف لم يتوبوا عن أعمالهم بل جدفوا على إله السماء.

وفي قوله "لم يتوبوا عن أعمالهم"، يكشف لنا الله عن غاية سكب هذه الجامات حتى في فترة ضد المسيح المظلمة... إنه يريد توبة!

في هذا الجام تتحدى السماء ضد المسيح وأتباعه القائلين: "من هو مثل الوحش؟ من يستطيع أن يحاربه؟" (رؤ 13: 4)، ومع هذا لم يتوبوا.

الجام السادس

"ثم سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير الفرات،

فنشف ماؤه لكي يعد طريق الملوك الذين من مشرق الشمس"[12].

في هذا الموضع -بابل- التي تشير إلى المعاندة لله، تقوم مملكة ضد المسيح ومساعديه الذين يجعلون من بابل مركزًا لسيطرتهم وتخطيطاتهم وتدابيرهم. ويشير تجفيف نهر الفرات إلى جفاف مملكة ضد المسيح المدنية وسلطانها العنيف.

ويرى الأب أبيوليطس أن هذا التجفيف يسمح به الله للملوك أتباع ضد المسيح القاطنين هناك لكي يأتوا إليه ليجتمعوا لمعاونته لكنهم ينقلبون ضده. ويرى ابن العسال أن هؤلاء الملوك هم ضده فيسهل الرب وصولهم إليه لإهلاكه.

منظر اعتراضي

"ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب

ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع.

فإنهم أرواح شياطين صانعة آيات،

تخرج على ملوك العالم، وكل المسكونة،

لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله القادر على كل شيء...

فجمعهم إلى موضع هرمجدون"[13-16].

في الجام السادس كما في البوق السادس نجد اشتداد الحرب الأخيرة بين الثالوث النجس - أي التنين والوحش البحري (ضد المسيح) والوحش البري (النبي الكذاب) وبين الكنيسة. يتفق ثلاثتهم في شن حرب شعواء ضد الكنيسة، بروح واحدة إذ يخرج من أفواههم ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع. أما كونه شبه ضفادع فذلك للأسباب:

1. أنه روح شر نجس، لا يطيق روح الله القدوس العامل في الكنيسة.

2. أنه يخرج في الظلام، لا يطيق النور.

3. يعيش في الأماكن الوحلة، لذا يقوم على الخداع بالشهوات الدنسة.

4. يملأ آذان الناس ضجيجًا، يحث الجميع على معاندة الله.

هذه الأرواح الشريرة هي:

1. أرواح شياطين، تعمل متخفية مستخدمة آلات بشرية كثيرة.

2. تستخدم الآيات والمعجزات الشيطانية للتضليل والخداع.

3. تستخدم العنف، إذ يخدع ضد المسيح ملوكًا كثيرين، يجمعهم لمحاربة الله، وستكون هذه الحرب في "هرمجدون". وهو موقع رمزي، إذ هو من ميادين القتال الشهيرة التي يرتبط اسمها بسفك الدماء والحزن (زك 12: 11). في هذا الميدان غلب جدعون المديانيين، والفلسطينيون شاول، وبالاق ودبورة الملك الكنعاني يابين، وقتل ياهو أخزيا بسهمٍ.

ويرى القديس إيرينيموس أن معنى "هرمجدون" جبل اللصوص، لأن ضد المسيح وشيعته هم لصوص يغتصبون حق الله ومجده. ويرى ابن العسال أنها تعني "الموضع الدنيء".

نعود لنسمع تحذير الرب: "ها أنا آتي كلص. طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه، لئلا يمشي عريانًا، فيروا عورته"[15].

هذا التحذير موجه من الرب لكل إنسان في كل عصر. أنه سيأتي فجأة إذ ملكوت الله لا يأتي بمراقبة. ولعل الرب قد خشي أن يهتموا بالبحث عن الأوقات والمواعيد، ومن خلال هذه الجامات الست يظنون أن وقت ضد المسيح لم يحن بعد فيهملون، لهذا أعلن أنه آتٍ كلصٍ بلا موعد معروف لنا، لذا يليق بنا:

1. أن ننال تطويب السهر والمثابرة.

2. أن نحفظ ثيابنا، أي لا نخلعه أثناء النوم لكي نبقى مستيقظين حتى في نومنا، قائلين: "أنا نائمة وقلبي مستيقظ" (نش 5: 2). بهذا لا يقوم الإنسان غفلة، فيجد نفسه عاريًا فينفضح. والثوب يشير إلى نعمة الله الساترة علينا، وفضائل الرب التي نعيش فيها، وننمو فتسترنا وتزيننا.

الجام السابع

"ثم سكب الملاك السابع جامه على الهواء،

فخرج صوت عظيم من هيكل السماء

من العرش قائل: قد تم"[17].

في هذا الجام الأخير كما في البوق الأخير يستخدم أحداث ما قبيل القيامة مباشرة كفرصة أخيرة للتأديب.لقد جاء وقت الدينونة لهذا سمع الرسول صوتًا عظيمًا خارجًا من هيكل السماء، من العرش، قائلًا: "قد تم". فإن آخر ما يمكن أن يقدم للبشر لأجل خلاصهم قد تم.

وقد لخص الرسول الجام السابع في قوله:

"فحدثت أصوات ورعود وبروق.

وحدثت زلزلة عظيمة لم يحدث مثلها منذ صار الناس على الأرض،

زلزلة بمقدارها عظيمةهكذا.

وصارت المدينة العظيمة ثلاثة أقسام،

ومدن الأمم سقطت،

وبابل العظيمة ذكرت أمام الله ليعطيها كأس خمر سخط غضبه.

وكل جزيرة هربت، وجبال لم توجد"[18-20].

هذه الأحداث جميعها سبق شرحها في الحديث عن الختم السادس (رؤ 6: 12-17)0 أما سقوط المدينة العظيمة، فتشير إلى المدينة المقدسة أورشليم التي لم تعد مقدسة، بسبب استخدام ضد المسيح لها كمركز شيطاني لبث أضاليله. وأما سقوط بابل العظيمة ومدن الأمم فسيأتي الحديث عنها في الإصحاحين 17 و18.

وأخيرًا يقول: "وبرد عظيم نحو ثقل وزنة نزل من السماء على الناس، فجدف الناس على الله من ضربة البرد، لأن ضربته عظيمة جدًا"[21].

هذا البرد الثقيل النازل من السماء إنما هو صورة استعارية للكشف عن شدة غضب الله التي تجتاح العالم. فكما كانت الشريعة تأمر برجم من يجدف على اسم الله (لا 24: 16)، وهوذا قد بث ضد المسيح التجديف في أوسع نطاق، رجمتهم السماء بالغضب الإلهي. ومع هذا لم يتوبوا حتى في لحظات احتضارهم بل ازدادوا تجديفًا وعنادًا.

سقوط بابل

* بابل والوحش ص 17.

* سقوط بابل ص 18.

* نصرة السماء ص 19.

مقدمة

إذ كان هذا السفر سفرًا مفرحًا ومبهجًا، لهذا أعقب الحديث عن الجامات السبعة بدمار بابل مركز تدابير الوحش، معلنًا نصرة الرب عليه وتهليل السمائيين لذلك. أما عن "بابل" فلها قصة خاصة بها في الكتاب المقدس تتلخص فيما يلي:

أولًا: قصة بابل التاريخية

جاء في (تك 10: 9) أن نمرود هو منشئ مدينة بابل، وهو رجل جبار عاصي، قاد كثيرين إلى عصيان الله. تشتهر هذه المدينة بعبادة الأصنام، خاصة إلهها الأعظم مرودخ. ويظهر عنادها مع الله منذ نشأتها إذ دُعيت بابل: "لأن الرب هناك بلبل لسان كل الأرض" (تك 11: 9) حينما أرادوا أن يقيموا لأنفسهم برجًا يحتمون فيه من الله متى أراد الانتقام منهم.

وقد كانت بابل بالنسبة لكنيسة العهد القديم موضوع رعب. وكان الرب يستخدمها لتأديب اليهود فسبتهم وأذلتهم في مراحل كثيرة. من هنا صارت كلمة "بابل" تشير إلى معاندة الله ومحبة العالم والقسوة على البشر.

ثانيًا: سرّ بابل

ظهرت "بابل" في سفر الرؤيا كامرأة زانية وكمدينة عظيمة. والمرأة في الكتاب المقدس تشير إلى نظام معين أو جماعة معينة. فالمسيح له المجد له عروس حقيقية هي الكنيسة (أف 5: 23-32). إنها امرأة مقدسة بلا دنس ولا غضن. وضد المسيح أيضًا له عروس هي "بابل"، هي جماعته التي تعمل ضد الإيمان وتعاند الله وتحث على النجاسات.

والمدينة تشير إلى السكنى، فأورشليم المقدسة تشير إلى سكنى الله بين البشر لذلك دعيت مقدسة. ويمكن أن نقول أن كل نفس أيضًا هي أورشليم المقدسة، لأن الله يسكن في داخلها. وبابل العظيمة تشير إلى سكنى "ضد المسيح" بين البشر، لذلك دُعيت "عظيمة" إذ هو عنيف. ويمكن أن يسمح لهذا الضد أن يستخدم أية مدينة سواء أكانت هذه بابل فعلًا أو غيرها، فلا يهمنا التفصيل، ولكن يمكننا أن نقول أيضًا إن كل نفس معاندة للرب هي بابل لأنها مسكن إبليس.

إذن من هي بابل؟

1.يجيب القديس أغسطينوس[115] وطيخون الإفريقي أنها تشير إلى جماعة الأشرار، أي ترمز إلى محبي العالم ومجده وغناه ولذاته، المتعلقين به.

2. ويرى أغلب الآباء الأولين أنها تشير إلى مملكة ضد المسيح وعمله الشيطاني، إذ يُعاد بناء بابل وتكون مركزًا إداريًا للتخطيط الشيطاني المعاند. غير أنه ليس من الضروري أن تكون بابل في نفس الموقع القديم، ولا حاجة لأن تدعى "بابل" حرفيًا . وإن كان البعض يرى أنها تدعى حرفيًا، وتقوم في نفس مكان بابل القديمة.

3. يرى البعض أن بابل هذه صورة استعارية للشكل الذي يقوم عليه نظام ضد المسيح الديني والسياسي بما يحمله من كل آلات للشر يمكن أن يستخدمها إبليس في مقاومة الرب[116].

فهي مجرد تعبير للكشف عن حالة العداوة القائمة ضد الله بصورة أو بأخرى، دون أن نبحث في التفاصيل والكيفيات، حتى لا نشوه السفر، ونفقد مفاهيمه وغاياته التي يريد أن يقدمها لنا لأجل خلاصنا، لنعيش بها، وليس لكي نهتم بمعرفة دقائق الحوادث المقبلة، كمن يريدون أن يقيموا أنفسهم أنبياء لأمور ليس لنا أن نبحث عنها.



 
 
    






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kermarysa.ba7r.org/f25-montada
 
الرؤيا 16 - تفسير سفر الرؤيا الجامات السبعة للقمص تادرس يعقوب ملطي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى :: قسم الكتاب المقدس ::  منتدى العهد الجديد-
انتقل الى: