منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى
أهلا بكم فى منتدى البابا كيرلس و مارمينا و أبونا يسى
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة : يرجى التكرم بالدخول اذا كنت عضوا بالضغط على كلمة دخول و كتابة اسمك و كلمة السر
واذا لم تكن قد سجلت بعد يسرنا اشتراكك فى المنتدى بالضغط على كلمة تسجيل
لإخفاء هذه النافذة اضغط على إخفاء

منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى



 
الرئيسيةالمجلةأفلام دينيةترانيمالكتاب المقدس مقروء و مسموععظاتبرامجالعابالتسجيلدخولمركز رفع الصور
عدد الزوار

+ عدد زوار المنتدى +

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أوامر مهمة
المواضيع الأخيرة
» ساعة الموت، لماذا هي مجهولة بالنسبة لنا؟
اليوم في 8:49 pm من طرف HAMES

» عن المديح
أمس في 1:46 pm من طرف HAMES

» الخمر فى المسيحيه
أمس في 1:00 pm من طرف HAMES

» ((((برج ايفل )))
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 2:10 pm من طرف HAMES

» ما يهم هو
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 2:04 pm من طرف HAMES

» الايمان بالسيد المسبح " 1 "
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 2:02 pm من طرف HAMES

» معجزه لام المخلص
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 2:00 pm من طرف HAMES

» عن الصلاه
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:53 pm من طرف HAMES

» عن التناول
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:48 pm من طرف HAMES

» أنت خايف...لية ياخويا.....!!!!
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:42 pm من طرف HAMES

» جوزك اشتغل يا ستى متزعليش
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:40 pm من طرف HAMES

» "ابعد كيرلس ابعد جرجس ... عينيك يافلتاؤس بتحرقنى "
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:37 pm من طرف HAMES

» معجزه لابونا بترونيوس السريانى
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:35 pm من طرف HAMES

» كيف أنمو فى حياتى الروحية ؟؟
الجمعة 21 نوفمبر 2014, 1:32 pm من طرف HAMES

» شامبليون ... ( كلمات الشاعر و الروائى / وائل كرمى )
الأربعاء 19 نوفمبر 2014, 9:59 pm من طرف وائل كرمى

» صلاه جميله اوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووى
الأحد 16 نوفمبر 2014, 11:43 pm من طرف HAMES

» سلسة تآملات وأقوال من تعاليم قداسة البابا شنودة الثالث
الأحد 16 نوفمبر 2014, 1:45 pm من طرف HAMES

» اختبار نفسى
الأحد 16 نوفمبر 2014, 1:38 pm من طرف HAMES

» مارجرجس يابطل انقذني
السبت 15 نوفمبر 2014, 10:12 pm من طرف مريانا

» الايمان بالسيد المسيح
الخميس 13 نوفمبر 2014, 11:39 am من طرف HAMES

» الفرق بين الانسان المتدين والانسان الروحى
الخميس 13 نوفمبر 2014, 11:33 am من طرف HAMES

» من أجلك نمات كل يوم
الخميس 13 نوفمبر 2014, 11:30 am من طرف HAMES

» قراءات و سنكسار الخميس 13 نوفمبر 2014 م / 4 هاتور 1731 ش
الأربعاء 12 نوفمبر 2014, 8:56 pm من طرف malak lopos

» رجل الصلاه
الأربعاء 12 نوفمبر 2014, 4:19 pm من طرف HAMES

» اتفه رجل فى العالم
الأربعاء 12 نوفمبر 2014, 3:49 pm من طرف HAMES

» تعرف إلى أكثر العادات تأثيرا على المخ
الإثنين 10 نوفمبر 2014, 8:45 pm من طرف HAMES

» 10 أطعمة ومشروبات تخلص جسمك من السموم
الإثنين 10 نوفمبر 2014, 8:14 pm من طرف HAMES

» تعرف على أهم 7 مواد يحتاجها جسمك
الإثنين 10 نوفمبر 2014, 8:11 pm من طرف HAMES

»  6 فوائد تجعلك تحرص على تناول الإفطار يوميا
الإثنين 10 نوفمبر 2014, 7:57 pm من طرف HAMES

» السيد المسيح هو الرب ؟؟؟
الأحد 09 نوفمبر 2014, 2:48 pm من طرف HAMES

» معاملات الله لنا
الأحد 09 نوفمبر 2014, 2:38 pm من طرف HAMES

» القديس زكريا
السبت 08 نوفمبر 2014, 2:34 pm من طرف HAMES

» كيف تنمو ؟؟؟
السبت 08 نوفمبر 2014, 2:18 pm من طرف HAMES

» هااااام جداً : شروط الاختيار الصحيح لشريك الحياة .
الجمعة 07 نوفمبر 2014, 10:13 pm من طرف HAMES

» التوافق فى اختيار شريك الحياة
الخميس 06 نوفمبر 2014, 8:20 pm من طرف HAMES

» ما اعجب الحياه
الخميس 06 نوفمبر 2014, 8:12 pm من طرف HAMES

» لا تظن ؟؟؟؟
الخميس 06 نوفمبر 2014, 8:10 pm من طرف HAMES

» قصه وعبره فى المانيا
الخميس 06 نوفمبر 2014, 8:06 pm من طرف HAMES

» لنعش كسائر البشر
الخميس 06 نوفمبر 2014, 3:39 pm من طرف HAMES

» دير ستافرونيكيتا....!!
الخميس 06 نوفمبر 2014, 1:39 pm من طرف kamel

شارك اصدقائك على الفيس بوك و تويتر و جوجل
شروحات مهمة



 


 

 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
malak lopos
 
عزت
 
سالى عبده
 
kamel
 
مريانا
 
د.محبوب
 
mmk
 
بهيج
 
مارونا
 
diana.wahba
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 5405 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ميلاد مكرم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 37042 مساهمة في هذا المنتدى في 16062 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 563 بتاريخ الخميس 24 مايو 2012, 9:00 pm
اختار لغة المنتدى
أختر لغة المنتدى من هنا
ساعة المنتدى

شاطر | 
 

 سفر المزامير/2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بابا جورج
عضو نشيط
 عضو نشيط


عدد المساهمات: 179
نقاط: 1968
تاريخ التسجيل: 04/09/2010
العمر: 65

مُساهمةموضوع: سفر المزامير/2   الجمعة 17 سبتمبر 2010, 7:01 am

## أرقام المزامير:
يوجد اختلاف في أرقام مزامير النسخة العبرية والتى عنها ترجمت أغلب النسخ التي بين أيدينا وبين النسخة السبعينية، والسبب في هذا هو أن المزمور في نسخة قد ينقسم إلى مزمورين في الأخرى، كما هو واضح فى الجدول الأتي:


العبرية السبعينية
1 - 8 1 - 8
9 - 10 9
11 - 113 10 - 112
114 -115 113
116 114 - 115
117 - 146 116 - 145
147 146 - 147
148 - 150 148 - 150
+ كما يوجد المزمور 151 فيه يسبح المرتل داود إلهه من رعاية الغنم إلى الملكوت وموهبة عطية التسبيح.. وهذا المزمور تعتز به الكنيسة جدا وتترنم به بنغمة خاصة في ليلة سبت الفرح حيث ترى الكنيسة نفسها قد صارت كداود ملكة مسبحة لله خلال صلب عريسها وقيامته.
+ أستخدم هنا أرقام الطبعة البيروتية (عن العبرية) حتى يسهل عليك الدراسة خلال الكتاب المقدس الذي بين يديك، وأضيف المزمور 151 في آخر السفر.
توجد اختلافات فى ارقام المزامير بين النسخة العبرية التى ترجمت منها اغلب النسخ وبين النسخة السبعينية
والسبب فى هذا ان المزمور رقم 9 انقسم الى مزمورين بارقام 9, 10 وبذلك اختلف الترقيم من المزمور رقم 11 حتى رقم 147 حيث دمج معه المزمور رقم 148 فى الطبعة البيروتية
وذلك بيان بالقراءت اليومية لمزامير القداسات اليومية مع ما يطابقها فى الطبعة البيروتية:
يزاد رقم 1 على رقم المزمورمن 15 الى 31 و من 60 الى 98 و من 103 الى 142
يزاد رقم 1 على رقم المزمور 102 ورقم 3 على الأية
يزاد رقم 1 على رقم المزمور 138 ورقم 2 على الأية
يزاد رقم 1 على رقم المزمور 33 ور قم 1 على الأية
## المسيح في سفر المزامير
عندما شرح السيد المسيح لتلميذي عمواس ما ورد في العهد القديم عنه حدثاهما من المزامير (لو24: 44)
الكاهن 40: 6، 8، 22: 22
الملك 2: 21، 45، 72، 110
آلامه: 22، 69
قيامته: 16
الراعي: 23
المطيع: 40
الملك والكاهن: 110
الحجر المرفوض: 118
كاتبوا المزامير
الأشخاص الذين اختارهم الروح القدس ليكتبوا هذه المزامير الثمينة ليسوا كلهم معروفين فبعض المزامير تحمل اسم كاتبها: فنجد في عنوانها مثلاً "لداود"، "لأساف" وبعضها لم يذكر اسم كاتبه كما أن بعض المزامير تذكر مناسبة كتابتها مثل لداود عندما هرب من وجه أبشالوم"، "لداود عندما غيّر عقله أمام أبيمالك"، "لداود عندما أنقذه الرب من شاول ومن كل مضايقيه" والبعض الآخر لا نعرف المناسبة التي كتبت فيها. وكل ما ذكر ما لم يذكر هو بحكمة إلهية عجيبة وفائقة.
عدد المزامير 150 كتب داود منها 73 مزموراً أي ما يقرب من نصف عددها. ولكن هل ال 73 مزموراً مكتوبة بجانب بعضها ومرتبة ترتيباً تاريخياً؟ لا. لكن نجد أن ترتيب المزامير وترقيمها كلها بوحي الروح القدس (خلافاً لترتيب باقي أسفار الكتاب المقدس) والدليل على ذلك نجده في سفر الأعمال إصحاح 13 حيث يقول "كما هو مكتوب في المزمور الثاني". أي أنه ذكر رقم المزمور مما يدل على أن الترتيب هو بالروح القدس وليس ترتيباً تاريخياً ولا من ترتيب الكتبة.
توجد مزامير مجموعات مثل العناقيد، عنقود أربعة مزامير وآخر ثلاثة وكلها مرتبطة ببعضها. فمثلاً المزامير 22، 23، 24 _ مزمور 22 الصليب، 23 الرعاية، 24 الملك" من يصعد إلى جبل الرب".
مزمور 22 رابية الجلجثة، مزمور 23 الوادي الذي فيه يرعى الرب قطيعه، مزمور 24 من يصعد إلى جبل الرب، ارفعن أيتها الأبواب رؤوسكن ليدخل ملك المجد. من هو هذا ملك المجد؟هو نفسه الذي كان على الصليب على رابية الجلجثة هو نفسه ملك المجد.
قلنا أن داود كتب 73 مزمور وآساف كتب 12 مزمور وبنو قورح كتب 11 مزموراً وهيمان الأزراحي كتب مزمور 88 وإيثان الأزراحي (رئيس عائلة من عائلات المغنين) كتب مزمور 89 وموسى كتب مزمور 90 وسليمان كتب مزمورين. وتوجد مزامير أخرى لا تحمل أسماء كاتبيها كما أسلفنا.
سفر المزامير مقسم ومرتب ترتيباً إلهياً، ونجد في بعض عناوين مزامير داود المناسبة التي كتب فيها وفي بعضها يذكر الغرض من المزمور.
هل المزامير مرتبة تاريخياً؟ لا. لكنها مرتبة بحكمة إلهية بوحي من الروح القدس.
نجد في سفر الأعمال أصحاح 13: 33 القول أن الله أكمل هذا لنا نحن أولادهم إذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضاً في المزمور الثاني أنت ابني أنا اليوم ولدتك فنجد أن ترقيم المزامير مكتوب بالوحي الإلهي، فالاسم بالوحي والترقيم بالوحي.
كما أنه توجد مزامير عن صعود المسيح إلى السماء مثل صعدت إلى السماء سبيت سبياً قبلت عطايا بين الناس (مزمور 68: 18).
فمكتوب عن ولادة المسيح أولاً، ثم حياته، وطاعته، وموته، وقيامته. نجد أن المزمور الثاني يتكلم عن ملك المسيح فيقول قال لي أنت ابني أنا اليوم ولدتك ثم اسألني فأعطيك المم ميراثا ثم يقول الرب أقامه أي عينه ملكاً ويقول أيضاً المزمور الثاني أما أنا فقد مسحت ملكي على صهيون جبل قدس. إذن نجد الكلام عن الملك في مزمور 2 وموت المسيح نقرأ عنه في مزمور 22، وتجسده وذبيحته في مزمور 40.
فنقرأ في هذا المزمور "عند دخوله إلى العالم يقول حينئذ بدرج الكتاب مكتوب عني أن أفعل مشيئتك يا إلهي سررت "ثم يقول" بتقدمة وذبيحة لم تسر هيأت لي جسداً"
وهكذا نجد أن ترتيب الحوادث ليس هو ترتيب المزامير فنجد الملك أولاً في مزمور 2 والقيامة في مزمور 16، والصليب في مزمور 22 والتجسد في مزمور 40 _ ثم من العجيب أن يجيء الكلام عن الملك بعد ذلك في مزمور 45 "فاض قلبي بكلام صالح متكلم أنا بإنشائي للملك أنت أبرع جمالاً من بني البشر.. جعلت الملكة عن يمينك، ومع أن الملك موجود في مزمور 45 إلا أننا نجد بعد ذلك في مزمور 69 الكلام عن آلام المسيح وتقديم نفسه كذبيحة إثم حيث نقرأ "غرقت في حماة عميقة وليس مقر. أنت عرفت ذنوبي وآثامي عنك لم تخف".
وقد كتبت كل المزامير في خلال 1000 سنة. وأول كاتب في المزامير تاريخياً هو موسى (مزمور 90).
وتوجد مزامير كتبت عند تدشين الهيكل الثاني الذي بناه عزرا مثل مزمور 84 "ما أحلى مساكنك يا رب الجنود". عندما بنى عزرا البيت كان شيوخ وشبان عند تدشين الهيكل. الشيوخ بكوا والشبان فرحوا وهللوا لماذا يا ترى حدث هذا التناقض؟ قال الشيوخ أين مجد هذا البيت من مجد البيت الأول الذي بناه سليمان من ذهب. لكن الشبان فرحوا لأنهم كانوا في السبي ولكن الرب أرجعهم إلى بيت الله ودخلوا مقادس الله مرة ثانية. ما أحلى مساكنك تشتاق بل تتوق نفسي إلى ديار الرب.
وتوجد مزامير كتبت عند خراب الهيكل بواسطة نبوخذ نصر[1]. أيضاً يوجد مزمور كتب قبل الهيكل الذي بناه سليمان. وهو مزمور 132 الذي نقرأ فيه قم يا رب إلى مكان راحتك أنت وتابوت عزك. ومناسبة كتابته هي أن داود سمع أن الرب بارك بيت عوبيد أدوم بسبب التابوت فهيأ له مكاناً في الأكمة في مدينة صهيون ونقل التابوت من بيت عوبيد أدوم إلى الأكمة وظل يرقص ويهتف بكل قوته ويذبح ذبائح في كل ست خطوات.
وعندما بنى سليمان الهيكل كان داود قد سبق ورتب فرق المغنيين والمغنيات في الهيكل كما أنه توجد مزامير كتبت أثناء السبي البابلي مثل مزمور 49، 50، 80.
وأقسام المزامير الخمسة كما سبق وقلنا تقابل أسفار موسى الخمسة.
القسم الأول: من مزمور 1 إلى مزمور 41 وهذا القسم يقابل سفر التكوين وموضوعه الإنسان في البركة قبل السقوط ثم الخلاص ويختم مزمور 41 بالقول "آمين فآمين". وهذا دليل على نهاية هذا القسم.
القسم الثاني: من مزمور 42 إلى مزمور 72 وهذا القسم يقابل سفر الخروج حيث بعد استعباد شعب اسرائيل في أرض مصر خرجوا منها بعد عمل الفصح ورش الدم ويختم بنفس الخاتمة "آمين فآمين".
القسم الثالث: من مزمور 73 إلى مزمور 89 وهو يقابل سفر اللاويين سفر العبادة حيث يرد فيه القول "دخلت مقادس الله" ويختم أيضاً بنفس خاتمة القسمين السابقين. آمين فآمين.
القسم الرابع: من مزمور 90 إلى مزمور 106 وهو يقابل سفر العدد وموضوعه المسيرة إلى أرض الموعد ويختم بالتسبحة: "مبارك آمين هللويا"
القسم الخامس: وهو القسم الأخير من مزمور 107 مزمور الرجوع من السبي إلى مزمور 150 وهو المقابل لسفر التثنية وتختمه التسبحة "كل نسمة فلتسبح الرب هللويا"
والمزامير الأخيرة تسمى مزامير الهللويا. ونلاحظ أن كل قسم من هذه الأقسام يذكر فيه الاسم الإلهي المناسب لمحتويات القسم فنجد أن الرب أعلن عن نفسه في القسم الأول باسم "إيلوهيم" ثم أعلن نفسه لموسى "يهوه" وأعلن نفسه لإبراهيم "الله القدير" سر أمامي وكن كاملاً. وأعلن عن نفسه أيضاً "ايلوه".
يُطلَق اسم "ترانيم المصاعد " على الخمسة عشر مزموراً من 120- 134. وهناك بضعة تفسيرات لإطلاق هذا الاسم على هذه المزامير.
1- جاء في أحد كتب "المشنا" اليهودية أنه كان في الهيكل الثاني في أورشليم سلالم شبه دائرية تتكون من خمس عشرة درجة تنزل من فناء الرجال إلى فناء النساء. وكان اللاويون يعزفون هذه المزامير بالآلات الموسيقية على هذه الدرجات في مساء إليوم الأول من عيد المظال، وأن هذه المزامير في مساء اليوم الأول من عيد المظال، وأن هذه المزامير اكتسبت عنوان"ترانيم المصاعد"، من هذه الدرجات الخمس عشرة الصاعدة إلى الهيكل.
2- يعتقد آخرون (جسينيوس ودلتز وآخرون) أن هذه المزامير أطلق عليها "ترانيم أو مزامير المصاعد" للتدرج المتصاعد في الأفكار الواردة بها. وهو أمر لا ينطبق تماماً عليها جميعاً.
3- ويرى البعض (ثيودريت وبعض الآباء) أن هذه الخمسة عشر مزموراً كان يترنم بها العائدون من السبي الى أورشليم حيث جاء في سفر عزرا: "هؤلاء هم بنو الكورة الصاعدون من سبي المسببين الذين سباهم نبوخذ نصر ملك بابل إلى بابل ورجعوا الى أورشليم ويهوذا كل واحد إلى مدينته (عز 7: 9) وبعض هذه المزامير تطابق هذه الحال فعلا، بينما بعضها الآخر يفترض وجود الهيكل والخدمات المنتظمة فيه، ولم يكن الهيكل موجوداً عند العودة من السبى.
4- أرجح الآراء الان هو أن هذه المزامير كانت تترنم بها الجماعات عند صعودهم إلى أورشليم في الأعياد الثلاثة الكبرى حسب أمر الرب: "ثلاث في السنة يحضر جميع ذكورك أمام الرب إلهك في المكان الذي يختاره في عيد الفطر وعيد الأسابيع وعيد المظال (تث 16: 16، انظر أيضاً خر 23: 17، 34: 23 و24). وجميع هذه المزامير الخمسة عشر تطابق هذه الحال (انظر بصورة خاصة المزامير 122، 125، 126، 128، 132، 133).
مزامير المصاعد (120 - 134) هي الترانيم التى كان الشعب القديم يشدو بها أثناء ترحاله فى طريق الحج إلى أورشليم وقت الأعياد، وفي الترجمة السبعينية (ترجمة العهد القديم إلى اللغة اليونانية)، يرد عنوان هذه المزامير : ترانيم الدرجات أو المراقى. لقد كان الشعب اليهودي يُعَيِّد ثلاثة أعياد كبرى فى السنة:
1- عيد الفصـح : وفيه يجددّون ذكريات خلاص الله العظيم لهم حينما كانوا مستعبدين في أرض مصر.
2- عيد الخمسين : ويجدّد الشعب خلاله ذكريات تكريسهم للعهد.
3- عيد المظـال : وفيه يجدّد الشعب فرحه ووحدته.
فى الطريق الطويل ، المرتفع جغرافياً، إلى الربوة العالية المقامة عليها مدينة أورشليم كان الشعب يسترجع الذكريات الجميلة، ذكريات معاملات الله العظيمة معه (خر 23 : 14-17، 34 : 22 - 24). وهذه الرحلة ربما تعنى لنا اليوم الصعود في سياحتنا المسيحية نحو الله من مجد إلى مجد (في 3 : 14). إنها تجسيد لرحلة الإيمان للفرد والشعب التى تذكرنا دائماً بـ :
- من نحن.
- إلي أين نحن ذاهبون (إش 2 : 3 ، 30 : 29).
على طريق الصعود نرتفع، ليس فقط على المستوى الجغرافى، بل أيضاً على المستوى الروحي والفكري والمعنوي ... وإلي المدينة السماوية التى صانعها وبارئها الله نتفكّر بهذه المعاني : إننا الشعب المفدى الذي تمتع بالخلاص، وشعب الطاعة المدعو لحفظ العهد ، والشعب الذى اختبر البركة والفرح.
في هذه المزامير، نجد كل احتياجات الطريق. لنا فيها أغانى مبهجة ومنعشة تُدخل السرور إلى القلب المشتاق للوصول، وكذلك لنا فيها الجانب العملي الذي يشبه الدليل أو الخريطة التي ترشد المسافر إلى وجهته الصحيحة. إنها كالعلامات الإرشادية على طريق سياحتنا المقدسة.
قد نرى هذه المزامير كآثار . وقد ننظر إليها كذلك على أنها آثار خطوات، فالآثار تشير إلى البعد التاريخي لهذه المزامير، ووقع الأقدام يذكرنا بمكان التحرك الصحيح بعيداً عن المزالق والمعاثر.
بعض الملاحظات على هذه المجموعة من المزامير :
1- هذه المجموعة تشبه سفر المزامير فى مجموعه، لأن السفر ينتهى ببركة وتمجيد، ونفس التمجيد يظهر فى نهاية مزمور 134.
2- البعض يقسّم سفر المزامير إلى خمسة أجزاء ويقسّم هذه المجموعة أيضاً إلى خمسة أجزاء كل جزء عبارة عن ثلاثة مزامير.
3- يقول بعض الشرّاح إن هذه المزامير كانت تتغنى بها الفرقة الموسيقية المختصّة بالغناء فى الهيكل، وهى تقف على درجات السلم الذى يفصل بين الدار الداخلية والدار الخارجية.
4- البعض الآخر من المفسرين يقول إن سرّ تسمية مزامير المصاعد بهذا الاسم، هو أن كل ترنيمة تسير فى تكوينها سيراً تصاعدياً، بحيث أن كل عدد يكمّل العدد الذى يليه، وهكذا إلى أن تصل الترنيمة إلى قمتها فى النهاية على طريقة القصائد.
القسم الأكبر من الدارسين يقول بأن الشعب كان يرددها وهو فى طريق صعوده إلى بيت الرب فى الأعياد اليهوديّة الكبرى
يرد في سفر المزامير بعض الكلمات الغامضة مثلاً سلاه. وهي تشير:
أ*- توجيهات للموسيقيين أن يرفعوا صوت الموسيقي أو للشعب ليقف وأصحاب هذا الرأي يقولون أن أصلها العبري selah معناه "الذي يرفع".
ب*- هي وقفة تأمل فيها فاصل موسيقي صامت. ويقولون إن معناها كمن يقول في العربية "يا سلام" علامة على إعجابه بما قيل. فهي تأمل فيما قيل لأن المزامير لا تعتمد على المقاطع اللغوية والسجع إنما على أفكار معينة.
________________________________________
[1] وهي المزامير 74، 79، 83 وقد كتبها آساف كلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريانا
عضو ماسى
 عضو ماسى


عدد المساهمات: 1915
نقاط: 3235
تاريخ التسجيل: 28/04/2012
العمر: 29

مُساهمةموضوع: رد: سفر المزامير/2   الأربعاء 30 مايو 2012, 5:56 pm

ياباباجورج


 
 
    
 





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سفر المزامير/2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البابا كيرلس و مارمينا و ابونا يسى ::  :: -